الهيئة التدريسية

إنَّ المُعَـــلّمَ شُعــــــــلَةٌ قُدسِيّــــَةٌ          تَهدِي العُقولَ إلى السَّبِيلِ الأقوام
هُوَ لِلشُّعوبِ يَمِينُهَا وَسِلاحُــــــــهَا          وَسَبِيلُ أنعُــــــــــمِهَا وَإنْ لَمْ يَنْـعَمِ
مِا أشـرَقَتْ فِي الأرضِ أيُّ حَضَارَةٍ          إلاّ وَكَـــــــــــــانَتْ مِنْ ضِــيَاءِ مُعَلّمِ

من هذا المنطلق فإنّنا في مدارس القدس نؤمن إيمانًا راسخًا بأهمية دورنا البارز كمعلمين في المجتمع، وحين كان مستقبل المجتمع يعتمد على المعلمين في إنشاء وبناء الأنفُس والعقول من أجيال المستقبل بات لزامًا علينا أن نؤمن بهذه الرّسالة المقدّسة -رسالة الأنبياء- لقوله صلّى الله عليه وسلّم: "إنَّمَا بُعِثتُ مُعَلّمًا".
لذا نعاهد الله ونعاهد أنفسنا وطلابنا على تحكيم ضمائرنا وألاّ نألوَ جهدًا في بذل كلّ غالٍ ونفيس في سبيل خدمة طلابنا ومشوارهم التّعليمي، وأن نكون القدوة المثلى والمثل المحتذى دومًا لما يُمليه علينا الواجب نحوهم ونحو مهنتنا، ونعلمكم أن معلمي مدارس القدس هم صفوة مختارة بعناية من أفضل المعلمين وأقدرهم عطاء وذو كفاءة وخبرة عالية في التربية والتعليم
وعليه نعدكم أننا سنهتم بما يلي:

  • تدريب المعلمين – قبل بدء العام الدراسي- وتأهيلهم لممارسة العملية التربوية والتعليمية باقتدار.
  • تعزيز ولاء المعلمين لقيم المدارس ورسالتها النبيلة.
  • تمكين المدرسين من الوسائل المعينة في إيصال مواد المنهج المدرسي بأيسر الطرق وأجملها
القائمة